×
                           
يا ليتهم يعلمون! “حكايات جدتي العجوز”

يا ليتهم يعلمون! “حكايات جدتي العجوز”

نبذة عن : يا ليتهم يعلمون! “حكايات جدتي العجوز”

ملخص

حكت لي جدتي ذات مرة عن تلك المرأة التي زارت صديقتها وبعد ساعات من السمر ذهبت إلى بيتها ثم أرسلت لها رسالة, بأن الخادمة التي لديها

كانت تنظر لها نظرات غريبة عندما كانت تجلس معها , لذلك ذهبت مبكراً وبعد ساعة ردت عليها صديقتها بأنها تعيش بالمنزل وحدها وليس هناك خادمة ,

وسألتها من منا من المفترض أن يخاف؟

منذ هذا اليوم أنا أستمع لجدتي حين تقصص عليّ تلك القصص ولا ألتفت حينما تكلم من حولها دون رؤيتهم ,

وكانت آخر كلماتها حين أخبرتني بألا أكلم نفسي في المرآة ليس خوفا من الجنون , ولكن من الممكن أن يرد عليَّ بيوم من الأيام من بداخلها

بعدها إختفت , تخليدا لذكراها تفضلوا البعض من حكاويها

 

تحميل الكتاب

اقتباس

هذا المنزل معروض للبيع بسعر بخس لظن الجميع انه بيت مسكون وكنت قد عرضت علي مُلّاكه الشراء ووافقوا فورا وانتقلنا إلى هذا المنزل وتمنيت

بعد شهرين من السكن اننا لو صدقنا ماقيل عن المنزل من قبل وها أنا اليوم ذاهب إليه بعد أن اقسمت انني لن أزوره مرة أخرى بعد أن قتلت به زوجتي

وكان المنزل سببا في ذلك وقد استنجدت بصديقي لفعل ذلك ورفض واستدرجته بعدها وقتلته أيضا وليس أمامي حل سوي إحراق هذا المنزل فقد خسرت

كل شئ ولن أرضى أن يضر أحدهم بالسكن في هذا البيت الملعون الذي لم يصبر علينا الا ليلة واحدة للسكن به حتى يرينا ما يحوي بداخله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك