×
                           
للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

نبذة عن : للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

هائمون في مضمار العشق الجزء الثاني من للعشق طريق آخر

مرحباً بك..!

حيث لا أحد هنا وجد ضالته أو حقق المنشود من هدفه..!

مرحباً بك..!

حيث سقط الجميع وتعثَر بنار الانتقام وتلظى بجحيمه!

مرحباً !

فهنا تجد الجميع ساقطون .. ضائعون .. تائِهون، ولا يعرف أحد إلى أين هو متجه !

هنا الجميع حائرون والنهايات مبهمة!

هنا الجميع هائمون في مضمار العشق..!

اقتباس للعشق طريق آخر (ج2) – اسماء رجائي

البعض يستحق الألم, والبعض يستحق الرحمة , والبعض لا يستحق أي شيء..

الحزن لا يتركك وحيدًا , إن كنت حزينًا فأهلًا بك , فالطرقات ممتلئة بنا..

الحزن الذي سكن قلبها, روحها متمكنًا من عقلها , خسرت ! أجل خسرت , خسرت حياتها, زواجها, وزوجها..

ارتدت برأسها تستمتع بهواء القاهرة ليلًا في ليلة شتاء أمام النيل, وبيدها الصغيرة ميان..

عانقت نجوم السماء متمنية لو أن منذر معها هنا, حبها الوحيد , تتمنى لو أن ميان ابنتها هي لا شهر زاد فترحل بها بعيدًا دون أن

يرف لها جفن ولكن وصية شهر زاد الاخيرة قبل الموت تكبلها, تلجم جموح خطواتها الهاربة..

هزت الطفلة يدها المتعلقة بها فتركت عناق السماء لعناق عيناها الشبيهة بها وبوالدتها , تنحني لمستوى جسدها , تلمس ذقنها بحنو :

-ايوه يا ميان..

اشارت لها الصغيرة بأصبعها نحو بائع متجولًا بغزل البنات , تبتسم لها , تسير معها نحوه , مخرجة من حقيبتها ورقة مالية فتشتري بها بعض الحلوى..

كانت ترسم ابتسامتها قبل أن يصلها اتصال والدتها الذي تجاهلته وهي تشير بيدها لسيارة أجرة من اجل الوصول لمنزلها..

وصلت سريعًا وبصرها مخطوف.. معلق بكل مشاهد تراها ربما للمرة الأخيرة, لن تنساق لوصية شهر زاد , ميان ابنتها هي فقط

 

 

رابط  التطبيق على الجوجل بلاي Google Play

رابط التطبيق

 

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

هو مكتبة إلكترونية يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكنه  نشرها الكتب على اكثر من منصات المختلفة

مثلا : رفع  الكتب  علي الجوجل بلاي  و  بصيغة كيندل ورفعها علي أمازون.

أعمالنا الورقيه في  المعرض  القاهره الدولى للكتاب  لسنه 2021

لشراء الكتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك