×
                           
لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد

لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد

نبذة عن : لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد

لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد

لص لدواعي أمنية

دعوني في البداية أعرفكم..

“علي مهران”

بطل تلك الحدوتة..

صاحب السبق في إضافة بعض الإثارة والكثير من الأدرنالين على غلاف القصة..

ومخترع ديباجة أن السرقة قد تكون لدواعي أمنية..

لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد

أعزائي.. ما السرقة؟
سؤال غريب..
طرحه كان غير موفقًا ربما..
دعوني أصلح الموقف وأجيب..
السرقة اسم ذو فعل..
أوله تردد.. أوسطه ترقب.. وقرب نهايته اعتیاد..
دوافعها مكررة حيث الاحتياج في المقدمة..
يليه الانتقام وأخذ الحق بطريقة ملتوية..
ثم الطمع.. والرغبة في الجمع دون عطاء متبادل..
وهناك العديد.. أسباب نفعية بحتة ومبررات لا تقلل من الجرم أو تشفع للفعل….
هل خفت الحماس لديكم مع التفكير في معنى العنوان؟
قررتم أنه لا داعي لسماع المزيد من تلك الحكايا المكررة والمستهلكة..
لا تنكروا.. فها أنا ألمح في عينيكم الرغبة بأن تغلقوا أذانكم أو تخرجوا من هذا الباب وتستعيدوا أموالكم في أقرب فرصة..
مهلا.. انتظروا.. لا تتسرعوا في الحكم..
دعوني في البداية أعرفكم..
“علي مهران”
بطل تلك الحدوتة..
صاحب السبق في إضافة بعض الإثارة والكثير من الأدرنالين على غلاف القصة..
ومخترع دیباجة أن السرقة قد تكون لدواعي أمنية…
وضعت میزاني وضبطته بأحكامي ثم أمسكت زمامه بقوانيني لأن خاصتكم مختل الزوايا..
كلمة البطل….

لص لدواعي أمنية للكاتبة احلام سعد (pdf)

تحميل الرواية

 

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

 نوفر لكم تنسيق الأعمال الورقية والإلكترونية

تصميم أغلفة الأعمال الورقية والإلكترونية

توزيع الأعمال إلكترونياً ونشرها علي المنصات المختلفة

تحويل الأعمال إلى تطبيق ورفعها علي الجوجل بلاي ت

حويل الأعمال لصيغة كيندل ورفعها علي أمازون….

****

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات،

يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في

مكتبتنا الإلكترونية تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

*****

أعمالنا الورقيه في  المعرض  القاهره الدولى للكتاب  لسنه 2021

لشراء الكتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك