×
                           
لست بخادع  للكاتبه فاطمه محمد

لست بخادع للكاتبه فاطمه محمد

نبذة عن : لست بخادع للكاتبه فاطمه محمد

لستُ بخادع للكاتبه فاطمه محمد

لست بخادع للكاتبه فاطمه محمد PDF

هي جنّة حقًا جنّة لايقترب منها كافرٌ أو عاصٍ جنّة

ومهرها غالٍ، ولكي يكون المرء من أهلها يجب أن

يبتعد عن المعاصي وأن يتطهر من جميع ذنوبه وأثامه.

اقتباس لستُ بخادع للكاتبه فاطمه محمد

– أتركيه يجلس هنا يا جنّة وتعاِل لنجلس فى مكانٍ آخر.

سحبت جنّة ذراعها وقالت بضيق:

– لا، نحن من جئنا إلى هنا أولا فليذهب هو ويجلس في مكانٍ آخر.

لم تكد تنهي جملتها لتجد ذاك الشاب يمسك ذراعها ويطبق عليه بقوة،

نظرت إليه بغضب ثم نزعت ذراعها من قبضته بعنف وبحركة فجائية هوى كفها

على وجهه مصدرًا صوتًا قويًا جعل كل من في القاعة يلتفتون نحو مصدر الصوت

***

– الحقيقة.. عن أي حقيقةٍ تتحدث؟

– هل تذكرين ذلك اليوم الذي صفعتي فيه ريحان في الجامعة؟

– أجل، وقد جاء ريحان وأعتذر عما فعله.

تبسم فارس ثم قال بتهكم:

– وأنتِ صدقته بهذه البساطة، إعتذاره وتغيره الذي ترينه أمامك ماهو إلاجزءٌ من خطته،

فهو يريد الإنتقام منكِ على تلك الصفعة وعلى إحراجكِ له أمام الجميع، يريد أن يجعلك

تتعلقين به ثم يترككِ وبهذا يكون قد حقق إنتقامه منكِ.

هزت رأسها بالنفي وصاحت فيه بإنفعال لم تستطع السيطرة عليه:

– أنت تكذب ريحان لايخدعني وأنا لست بغبية حتى لا أستطيع أن أفرّق بين الصدق والخداع.

حنى فارس رأسه قائلاً بحزن:

– أعلم أن الأمر يصعب عليكِ تقبله ولكن الحقيقة لايمكن تغيرها، ريحان ممثل بارع ويستطيع

أن يخدع من حوله بسهوله حتى أنا الذي أعرفه منذ زمن كدت أصدق أنه تغيربالفعل،

ولكن هذا شئ محال فكيف لشابٍ مستهتر مثله يشرب الخمر ويصادق النساء أن يتغير بهذا الشكل؟!

 

تحميل لستُ بخادع للكاتبه فاطمه محمد  pdf

تحميل الرواية

رابط اضافي تحميل لستُ بخادع للكاتبه فاطمه محمد  بصيغه pdf

تحميل الرواية

 

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات، يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في مكتبتنا الإلكترونية

تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك