×
                           
ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

نبذة عن : ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

اقتباس ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

ضمير أعوج إعرابه بائس رقدت على فراش المستشفى محاطة بالأجهزة وخراطيم المحاليل، تتطلع نحو

سقف الغرفة بصمود عجيب، والدتها تجلس جوارها تطلع نحوها بحسرة، حسرة أم أخبروها أن ابنتها

وفلذة كبدها مصابة بالسرطان. وما زاد الطين بلة طلاقها قبل بدء العلاج بأسبوع. مالت نحوها قائلة بقلق:

حبيبتي، كان من حق ماهر أن يعرف، لم لم تخبريه بمرضك؟

التفتت نحوها بصمت تتعلق عيناها بعيني والدتها المكلومتين، قالت بصوت خرج مستسلما:

وما الفارق الذي سيصنعه إخباري له؟ لم يعد زوجي بأية حال.

قالت الأم بتأنيب:

ما زلت بفترة العدة يا حبيبتي! وأنت تعرفين مقدار حبه لك، ولولا ظروف أهله ما كان فعلها.

عيناها نزفت الألم بينما تقول بسخرية مبطنة: مقدار حبه لي؟! هل حبه لي يجعله يصدق أي

كلمة مسيئة تقال بحقي؟! أخبريني ما معنى الحب الذي تقصدين؟

قالت الأم بحنان: صدقيني يا نهال ماهر يحبك بشدة، لكنك تعرفين، الإلحاح بسيء الكلام على الأذن له

مفعول أقوى من السحر، التمسي له العذر حبيبتي

فمن تكرهك هي أمه، ولها عليه حق.

هزت رأسها برفض قائلة بصوت بائس: ولقد تركته لها يا أماه، لا يرضيني أن أكون سببا في دخوله النار،

دعيه يظل بأحضانها، ربما ما زال الطفل بداخله لم يكبر بعد.

 

رابط  تحميل ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

تحميل الرواية

رابط  مشاهدة ضمير أعوج للكاتبه د. شيماء جاد

مشاهدة الرواية

 

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

 نوفر لكم تنسيق الأعمال الورقية والإلكترونية

تصميم أغلفة الأعمال الورقية والإلكترونية

توزيع الأعمال إلكترونياً ونشرها علي المنصات المختلفة

تحويل الأعمال إلى تطبيق ورفعها علي الجوجل بلاي ت

حويل الأعمال لصيغة كيندل ورفعها علي أمازون….

***

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات،

يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في

مكتبتنا الإلكترونية تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

***

أعمالنا الورقيه في  المعرض  القاهره الدولى للكتاب  لسنه 2021

لشراء الكتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك