×
--}} -->
شبه مثالي

شبه مثالي

نبذة عن : شبه مثالي

 ملخص

إذا كنتِ تطمعين في قراءة تفاصيل تَعرف الشاب الوسيم بالفتاة الفاتنة ذات الجسد الشبيه

بالعارضات فمن واجبي أن احذركِ إن السطور القادمة بعيدة كل البعد عن تلك المثالية المترفة.

إنها حياة بدأت بالهزيمة أمام معايير مثالية لن نرتقي لها أبدا، و انتهت بالشبه مثالي!

 

إقتباس

مرت دقائق و لم تنتهي بعد، لم ترغب في ترك القليل في الوعاء فقد شعرت بإنه يناديها لتناول

محتوياته. كانت مندمجة للغاية حتى إنها لم تشعر بتلك الخطوات المقتربة، شهقت بعنف و سقط

الوعاء ملطخا ثيابها عندما أضاء النور فجأة.
نهضت ببطء ترمق والدتها بنظرات خائفة، خاصة عندما لاحظت الامتعاض الواضع على ملامحها.

صاحت الأم بغضب:-
-أنتي بتهببي إيه الساعادي في المطبخ؟!

دون أن تنتظر ردها، جذبتها خارجا و استطردت بتوبيخ حاد و صوت مرتفع:-
-انتي للدرجادي مش عارفه تسيطري على نفسك! مش شايفه شكلك بقى عامل إزاي.

قالت بصوت ضعيف بينما رأسها منخفضا:-
-أنا أسفه!
لم يرضي اعتذارها الأم فتابعت بصوت ايقظ الجميع:–أنتي أصلا هتفضلي كده لغاية أمتى،

هتفضلي قاعدالي كده طول ما انتي بشكلك ده محدش هيتف في وشك أصلا.

استطردت بلهجة مهينة جارحة:-

-و منقدرش نلومهم أصل الراجل يوم ما يتجوز هياخد تريله زيك يصرف على اكلها.

ادمعت عيناها، و لم تحتاج لرفع رأسها المنحني في خزي لتدرك إن زوج والدتها

و كلا من شقيقها الأكبر” شادي” و أختها الغير شقيقة الصغرى” مريم” قد خرجوا من

غرفهما يشهدون على توبيخ الأم لها.تدخل شقيقها بلطف:-

-فيه إيه بس يا ماما، بتزعقي لنسرين ليه؟!

قالت الأم بينما تلكم نسرين في ذراعها بغيظ شديد:-
-مش شايف المدهوله اختك بقت عامله إزاي، هي هتفضل قاعدالي كده زي البيت الواقف!

جذب نسرين المستسلمة تماما و وضع يده على ظهرها في حركة حانية و قال بلطف:-
-يا ماما نسرين زي القمر، و ألف شاب يتمنوها أصلا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك