×
--}} -->
حكم فرعون – ابراهيم فريد

حكم فرعون – ابراهيم فريد

نبذة عن : حكم فرعون – ابراهيم فريد

حكم فرعون للكاتب ابراهيم فريد

حكم فرعون للكاتب ابراهيم فريد

اقتباس حكم فرعون للكاتب ابراهيم فريد

مدّ الزوج يمينه المرتعشة ليلتقط الخبز؛ فوقع منه أرضاً وكاد أن يتسبّب في إهدار الحليب حوله.. وخلال لحظة أو أقل،

رفعت ”أوزوريس“ قطعة العجين اليابسة نحو شفتي زوجها، وتفوّهت بحسرة يشوبها ألم لا ينضب:

– لم تعد قادراً على حمل الخبز، حبيبي.. فأنت تقتات منذ أشهر ما لا يكفي لرضيع، وإذا استمرّ الحال على كل هذا التقشّف،

أخشى أن نهلك أجمعين قريباً.. صدقاً، إن فرعون ليس بحاجة إلى بناء هرمٍ ثالث؛ فالسابقان يكفيان لدفن عشرات الفراعنة،

بل والمئات أيضاً!.

– قلتُ لكِ أصمتي وتأدّبي في حديثِك عن الإله، ولا تنسي أنه أحدٌ أحد، مُطلَق الحدود، منزّه عن النواقص أيتها الساخطة!!..

صدقاً، إن يديّ على أفضل ما يُرام، وفقط لولا تلك الإضاءة الضعيفة الخارجة من لهب المشعل؛ لما سقط من يميني الخبز..

هيّا!!.. هيّا انهضي سريعاً، وزيدي الزيت قليلاً لنريا ما أمامنا.

عقب كلماته الآمرة، زمّت ”أوزوريس“ شفتيها في رثاء، ثم تكدّر وجهها الشاحب بعد أن تعكّرتا عيناها بالبكاء..

وبصوتٍ ذبحه الإشفاق على ما وصل إليه كلاهما من تعاسة وفقر، نطقت في عسرٍ ليس بعده يسر:

– حبيبي!!.. أسفاً، لقد فرغت جرّة الزيت عن أخرها، ولم يعد لدينا ما يساعدنا على المقايضة من أجله سوى جوال القمح

الذي خزّنّاه من أجل إنجاب طفلنا.. عِوضاً عن أن الفرعون قد جمع كل الزيت لإنارة صرحه الجديد ليلاً.. أيّ عدلٍ هذا!!.

 

رابط  التطبيق على جوجل بلاي

رابط العمل

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

 نوفر لكم تنسيق الأعمال الورقية والإلكترونية

تصميم أغلفة الأعمال الورقية والإلكترونية

توزيع الأعمال إلكترونياً ونشرها علي المنصات المختلفة

تحويل الأعمال إلى تطبيق ورفعها علي الجوجل بلاي ت

حويل الأعمال لصيغة كيندل ورفعها علي أمازون….

***

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات،

يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في

مكتبتنا الإلكترونية تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

***

أعمالنا الورقيه في  المعرض  القاهره الدولى للكتاب  لسنه 2021

لشراء الكتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك