×
--}} -->
حكايات لم تبدأ بعد

نبذة عن : حكايات لم تبدأ بعد

المقدمة

“لم يُفقَد الأملُ بَعد ، طفلتي”

تذكرت كلمات والدها الراحل التي تحفظها عن ظهر قلب ؛ تلك الكلمات التي تداوي قلبها لمجرد أن تلامس ذاكرتها ؛ وكيف لها أن تنسي كـمثل هذه الكلمات الألماسية التي أخبرها بها والدها يوم تحريرها من بين براثن الشيطان ؛ هذا اليوم الذي لم ولن تنساه قط طالما هي علي قيد الحياة .. اليوم العاشر من شهر ديسمبر الماضي ، يوم عيدُها وإعادة الحرية لحياتها مرة أخري ولكن من حولها كانوا يطالوعونها بـنظرات شفقة وأحدهم شماتة ظناً منهم أنه يوم نكستها ، فقال لها والدها هذه الكلمات من بحر كلماته العذباء التي لطالما بثت بداخلها روح التفائل والأمل من جديد ، فـحتماً هنالك حكايات لم تبدأ بعد..

اقتباسات من الرواية

  • ماذا عن شخص تركت من أجله كل شئ فتركك في الأخير وطعنك في ظهرك وكأنها مكافأة لك علي ثقتك به وكرمك معه!!

تخلت عن الجميع من أجله حتي زوجها أقرب الناس إليها وفي الأخير كان علي وشك قتلها من أجل مصلحته الشخصية .. والآن يريد أن يقتلها بطريقة أخري ألا وهي (الإجهاض) هي ترغب في ذلك الطفل كثيراً فهي أنتظرت سنين حتي ينعم الله عليها بهذه النعمة ومجرد أن أتتها سوف تتخلص منها خائفة علي نفسها من تهوره معها…

 

كانت تجلس علي إحدي الأسرة وموصول بيدها سائل شفاف ظلت تفتح في عينيها وتغلقهما تشعر بألم في منطقة معدتها لتضع يديها تتحسسها فتنهمر دموعها الحارة علي فقدها له .. كانت من قبل تخطط كيف ستتعامل معه .. كيف ستداعبه .. كيف ستعتني به .. أما الآن فكل هذا أصبح سراب ؛؛

***************************

قالت “حورية” برجاء:

-أعتذرلها وقرب منها تاني .. أخوها وعيلة عمها مش هيسيبوها في حالها يا “سليم” .. “رحيق” محتاجة راجل

“حورية” قد أخبرت “سليم” أن ابن عم “رحيق” يريد الزواج بها كي ينال ميراث العائلة بأكمله فهي عندما تتزوج بغريب سيذهب ميراثها له وهو أحق من الغريب .. وأخبرته أيضاً أن شقيقها يساعد ابن عمها علي إتمام هذه الزيجة في أسرع وقت فاتفقت معه علي أن يتزوجها لفترة ثم يتركها فيما بعد فهي قد تحملت منه الكثير والآن قد حان وقت أن يساعدها وهي تعلم جيداً أنه حتماً سيعشقها فلن يفترقا ولكن بالطبع هي قد كذبت عليه فهي لم تخبره بأنها مطلقة وتملك إبنة بل تركت هذا الأمر يكتشفه بنفسه لاحقاً ،فقال “سليم” بضجر:

-نفسي أعرف أخوها دة جنسه ايه .. في أخ يعمل في أخته كدة ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك