×
                           
حصاد الثأرللكاتبة وفاء حمدان(زهر البيلسان )

حصاد الثأرللكاتبة وفاء حمدان(زهر البيلسان )

نبذة عن : حصاد الثأرللكاتبة وفاء حمدان(زهر البيلسان )

 

ملخص الرواية

نوفيلا حصاد الثأر .. قصة قصيرة حقيقية مجزأة لقصتين الفاصل بينهم 40 سنة

 

اقتباسات من الرواية
و ها هي تقف أمام باب بيت أهلها منكسرة مقهورة و ذليلة، أنثى ابتاعت أكذوبة إسمها العشق و الثمن كان الأهل.. الكرامة.. و السمعة الطيبة التي ذهبت مع الريح، طرقت الباب لتدخل نحو حتفها تتوسل صك الغفران.. ترتجي الرحمة لكن بعد ماذا؟ بعد أن جفت الأقلام و أغلقت الصحف فلا صك غفران يخط و لا رحمة تنزل بها.. بل قصاص الشرف المهدور حتى لو لم تمس حرمة الجسد فالشرف قد تلطخ على ألسنة البشر و هذا أكثر من كافٍ، و في الصباح كانت دماؤها تسيل على عتبة باب المنزل الذي التجأت إليه بعدما ارتحلت عن عشق كاذب ظنته الحياة.
*************************
ترى كيف سيكون رد فعلها عندما تعلم أن أباها قد فقد عقله .. منذ ثلاثة أيام و هم يستفيقون ليجدوا انه مفقود.. فيبحثوا عنه في الشوارع فيجدوه يمشي بالشوارع يكلم نفسه تارة و المارَة تارة أخرى يشكي و يبكي.. ينعى الشرف المهدور على ألسنة الناس و يدعوا الله على من اقتص منه و ابنته دون وجه حق.. يردد أن حوكمت بذنبٍ ما كان لي و الثأر أعمى و القصاص واجبٌ جائرُ.
في النهاية و حسب قوانين الدنيا ليث هو من انتصر و قهر.. هو من حصد الثأر ليرفع رأس اهله عالياً، أما نايف فقد حصد الثأر س

معة عائلته و عقله لتبقى دعاء الذي تركها الحصاد بقايا من حطام أنثى.

تقييم الرواية
في هذة الرواية الواقعية
التي نقلتها لنا الكاتبة المتميزة وفاء حمدان
نرى مدى الظلم الذي يقع على فتاة
لتحمل هي وزر ثأر قديم
رواية تحمل الكثير من الواقع المؤلم الحزين

تقييم : ربى جلال صقر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك