×
--}} -->
العهود السليمانية

العهود السليمانية

نبذة عن : العهود السليمانية

 

قرات العنوان اللي على الجلدة لقيته غريب، وتقريبا سمعته قبل كدة بس مش فاكر فين!!!.. «العزيف» هو ده كان العنوان.. ومش مكتوب حاجة غيره، قلبت الجلدة لقيت مكتوب في الصفحة الأولى «شمس المعارف ولطائف العوارف»..

برضو الاسم ده سمعته قبل كدة، وبيتهيألي ان دي كتب سحر، قلبت الصفحة لقيت اللي بعدها مكتوب فيها «سحر الكهان في تحضير الجان».. ايدي حرفيا كانت بتترعش، بس قولت عادي خاصّة ان الجلدة عاملة زي ما تكون جلد بني آدميين، أو هكذا كنت أعتقد.. الصفحة اللي بعدها كان مكتوب فيها

«أخي الكاهن، أختي الكاهنة، دليلك لتسخير الجان بين يديك فاكتب العهد بدمك كما فعل أسلافك».. دمي!!.. وبعدين ايه اخي الكاهن واختي الكاهنة دي، هو أنا جاي أتبرّع لمستشفى!!.

 

تنويه: يُحظَر قراءة أي تعويذة بصوت عالي، أو مكان ضلمة، أو لوحدكم.

 

تحميل الكتاب

 

عن كتاب شمس المعارف الكبرى

بعد ما سمعت عن الكتاب ده ولقيت ناس كتير بتتكلم عنه، استلمته من صديقي صاحب أحداث الرواية بدافع الفضول، وبعيداً عن كلام النت والاساطير اللي طلعت على الكتاب وبدافع الفضول ومعرفة حقيقة ما يقال عنه قررت أقرا في نسخة قديمة للامام احمد بن على البونى، والحقيقة انا مش عارف هو امام ازاي لأن الكتاب ده غريب جداااا، لإنه مش كتاب سحر بل كتاب دجل وشعوذة مش أكتر.

فى البداية بدأت اقرأ فى مقدمته، وقدرت أفهمها نوعاً ما بسهولة رغم انها مكتوبة بفصحى عتيقة ومعقدة، ولم اجد بها ما يثير انتباهى غير بعض الموضوعات اللامعة مثل الاسماء التى احيا بها عيسى عليه السلام الاموات وما فى الاسماء الحسنى من المحضرات والتصريفات والادعية المستجابات، تطلعت بعدها إلى فهرس الكتاب ولفت انتباهى ايضا بعض اسماء الموضوعات الشيقة زى مثلا ازاى تخلى شخص يحبك، ازاى تخلى انسان يفضل نايم فترات طويلة، ازاى تحضر جن عشان يساعدك فى قضاء حاجتك الخ الخ.

بدأت أقرأ فى متن الكتاب من بدايته ففى الفصل الاول من اصل 40 فصل يتحدث الشيخ عن اصل الانسان ومعرفة اصول الكلام وعن الحروف المعجمة على اللسان وفى القران وما بها من اسرار.

وفى الفصل الثانى والثالث والرابع تحدث الامام عن منازل القمر الـ 28 والاوقات التى تقبل فيها الاعمال وعن البروج ومنازلها وما يترتب عن التقائها بالقمر فى كل ساعة.

وفى الفصل الخامس والسادس والتاسع والعاشر اتكلم عن بسم الله الرحمن الرحيم وما بها من خصائص مخفية وبركات ثم تكلم عن الاسماء التى كان عيسى عليه السلام يحيى بها الاموات وعن خواص اوائل السور والايات وفى اسرار الفاتحة والدعاء بها

الفصل السادس عشر فى اسماء الله الحسنى ومعانيها وما لها من خواص وصيغة الدعاء بها وطريقة تحضير الملائكة واسماء وخواص كل ملك.

ومعظم الفصول الباقية بتتكلم عن امور مشابهة الا ان الإمام احمد البونى يكاد يذكر فى كل فصل انه لم يعرض بعض الحقائق خوفاً من وقوع الكتاب فى يد ناس مؤذية.

والكتاب بيحتوى على بعض الطلاسم والجداول والرسومات منها ما هو مفهوم ومنها ما هو غير ذلك.

وفى اثناء قرائتى للكتاب لم ينتابنى الشعور بالقلق او الخوف اطلاقا وانما دايما كنت بحس ان دماغى تقيلة ونبضات قلبى بتقلّ والرؤية تقريباً بتغيب عن نظري وأوقات كتير كنت بلاقي صعوبة في التنفس الا انى كنت بكمل قراءة لحد ما العرض دا يروح وكنت بستحمل التعب عشان افهم فيه ايه.

اما عن تقييمى للكتاب فمن وجهة نظرى انه غير مفيد للكثيرين ومضر لمن يسئ استخدام ما فيه وهو ما ذكره المؤلف فى المقدمة وفى اكثر من موضع من الكتاب وضّح خوفه من ان يقع فى ايدىٍ تسيئ استعماله، وانا شخصياً استفدت بما فيه من معرفة اصول الحروف المعجمة وارتباطها بمنازل القمر وعجبتنى جدا صيغ الادعية اللى فيه.

ودلوقتي بعد ما وصفت محتواه ليكم، حابب أوصف الكتاب نفسه شكلياً.

١) الكتاب كله مكتوب بخطّ الإيد وبقلم حبر اسود ما عدا الصفحة الأولى منه هي اللي كانت مطبوعة وشكلها مطبوعة على آلة كاتبة من 100 سنة مثلاً.

٢) مش معروف عدد صفحات الكتاب لإنه مش مترقّم لا يدوياً ولا طباعة ما عدا الصفحة الأولى برضو هي بس اللي كانت مترقّمة وعليها رقم واحد.. ونسيت للأسف أعدّ صفحاته بإيدي.

٣) الغلاف مكانش قماش ولا جلد.. كان نوع ورق قدييييييم جداااا ومهترئ وداااايب بطريقة غريبة فوق الوصف لدرجة إني كنت بمسكه بحذر عشان خايف أقطعه.

٤) الكتاب كان خارج منه رائحة نفّاذة زيادة عن اللزوم زي ما يكون حد ميت جوّاه، أو كان مدفون مع جثة كلب مثلاً، وكنت أكتر من مرة هجيب اللي في بطني وأنا بقراً فيه من بشاعة ريحته.

٥) الصفحات كانت مصفرّة جدااااا وبعض الكلمات كان الحبر بتاعها شبه ممسوح وبعضها التاني النقط من عليه كانت قربت تختفي، بس قدرت أستوعب معظم اللي فيه تقريباً.

٦) مكتوب بفصحى قديمة بيتقال عليها درجة أولى، ودي غير الفصحى اللي بنكتب بيها الروايات واللي بتكون موجودة في الافلام التاريخية، وللأسف ورغم إني جيد في اللغة العربية نوعاً ما إلا إني كنت بجد صعوبة في قراءة وفهم بعض الكلمات لدرجة إني استعنت بصديقي وجابلي معجم فصحى غير متداول في المكتبات بوفرة.

٧) كان في الكتاب بعض الجمل مش مكتوبة بالعربية خاااالص، ولما سألت صديقة ليا متخصصة في علم اللهجات قالتلي إنها سريانية.. ودي للأسف لا عرفت أترجمها ولا عرفت أتواصل مع حد بيعرف يترجمها، وحتى صديقتي عارفة اللغة لكن مش بتجيدها لأنها مش تخصصها.

٨) كان في بقعة حبر أحمر أو دم على خلفية الكتاب، وأشك إنها تكون مصدر الريحة القذرة دي.

٩) بمقارنة محتواه مع محتوى كتاب شمس المعارف اللي جلدته زرقاء، وموجود صورته تحت في التعليقات لاحظت وجود اختلافات كتيييير الصراحة، منها اختفاء الفصل الخاص بطقوس احياء الموتى والفصل الخاص بتحضير الأرواح، وثلاث فصول بيتكلموا عن تحضير الجن والشفاء من المسّ.

 

 

آراء القراء

  1. جميل جداً ورائع ومتشكر جدا عل المعلومات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك