×
                           
الحادث المشؤوم –  سلمى محمد

الحادث المشؤوم – سلمى محمد

نبذة عن : الحادث المشؤوم – سلمى محمد

الحادث المشؤوم للكاتبة سلمى محمد

الحادث المشؤوم  للكاتبة سلمى محمد

لاحظت أن الارجوحة تتحرك من جراء نفسها فحاولت اقناع خوفها انه هواء الطبيعة .. حتى سمعت همسات و أنفاس

ساخنة تضرب رقبتها، دب الرعب في قلبها حين بدأ يتكون هيكل مرعب على الارجوحة .. كانت تريد الهروب او الصراخ

و لكن خانتها مفاصل جسدها الصغير و لم تتمكن من الحراك .. ومن هذه اللحظة تحولت حياتها من الراحة الى الهلاك

اقتباس  الحادث المشؤوم  للكاتبة سلمى محمد

كانت في غرفة المعيشة تشاهد فيلم من افلامها المميزة على التلفاز و كانت مندمجة حتى قطع اندماجها صوت حركات من

ورائها و لكنها لم ترى احد فربما هي الخادمة او هذا ما اعتقدته هي ، رجعت لتكمل مشاهدة فلمها و لكن فجأة قطع التيار

الكهربائي من المنزل ، بدأت تتوتر فهذا شيء لا يحصل عادتاً فبدأت تنادي على الخادمة و لكن لا صوت لها ، حاولت الجلوس على

المقعد المتحرك لتبحث عن الخادمة و لكن باءت محاولاتها بالفشل حتى سمعت همسات و انفاس ساخنة تضرب عنقها ، انها

تعرف هذه الهمسات جيداً حتى بدأت رويداً في فهم الهمسات ليظهر صاحب الصوت المرعب و عيناه اللامعة المحمرة متمركزة

عليها :

– لقد عدت ، هل اشتقتِ لي ؟

رابط  تحميل الحادث المشؤوم  للكاتبة سلمى محمد بصيغة PDF

تحميل العمل

رابط  مشاهدة مباشره لقصة الحادث المشؤوم  للكاتبة سلمى محمد

رابط مشاهدة العمل

 

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

 نوفر لكم تنسيق الأعمال الورقية والإلكترونية

تصميم أغلفة الأعمال الورقية والإلكترونية

توزيع الأعمال إلكترونياً ونشرها علي المنصات المختلفة

تحويل الأعمال إلى تطبيق ورفعها علي الجوجل بلاي

بيع الكتب الورقي علي الجوجل بلاي

حويل الأعمال لصيغة كيندل ورفعها علي أمازون….

***

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات،

يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في

مكتبتنا الإلكترونية تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

***

أعمالنا الورقيه في  المعرض  القاهره الدولى للكتاب  لسنه 2021

لشراء الكتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك