×
                           
أبواب سقر للكاتبة وفاء حمدان

نبذة عن : أبواب سقر للكاتبة وفاء حمدان

 سلسلة لؤلؤة في محارة مشروخة

أبواب سقر للكاتبة وفاء حمدان
سلسلة : لؤلؤة في محارة مشروخة
نشرت بجروب روائع الروائع الرومانسية من عام 2019 ل 2020
رصاصة من قاتل الى مقتول
دين بين دائن ومدين
شارع نبذ الشريد فيه بالعراء و هو مذموم
علاقات لا يعلم أي منا ما بها من مجون
غربان سود يصم الآذان نعيقها و يكتم سوادها علي الصدور
مال و بنون من زينة للدنيا إلى هوس و جنون
و نفوس أبية تأبى الذل و الخزي و الشذوذ
و أخرى نقية تستقى من الشمس ضيائها إلا أنها إختارت الظل فخبت نورها
حب دافئ يقع بين براثن القسوة و تتقاذفه أمواج السراب فتحطمه
رجال قوامون على النساء استخدموها كيفما أرادوا و عند الله تتقابل الخصوم يوم الحساب
الهروب من غابة و الوقوع في مستنقع هناك موت بطيئ و هنا الموت أبطأ فأين المفر
حب خادع مشاعر مسمومة و ذاك القلب المتيم يقبع في الزنزانة
دم، ثأر و خدع خسيسة و أحلام بدل أن تعلو كالثريا تتهاوى فتعانق الثرى
و هذه تصرخ هذا ثمن شرفي فيكون الرد أنت مخطئة فتقول بإباء بل أنتم من غير شرف
شهرة خرجت من خلف جدران لكن ما قبلها و ما بعدها هل سيعلم أم سيبقى طي الكتمان
فتاة خجولة لا بل هي أم حنونة لا بل هي إبنة لوطن مغتال لاااااا هي الكثير و الكثير و الأهم هي قربان
أما تلك الأبية جسورة صارت بعد أن كانت سبية خرجت من شرنقتها لتصبح فراشة بهية
أهذه أنت أم أنت تلك من منهما أنت ! إحتار العقل فمن السجين و من السجان
و هذه الجملية تغريك للحمية كما تغري لتنال بخسة فهي شهية و بين الخسيس و النبيل هل تنتشل قبل أن تصبح ضحية
أما تلك فهي …………. لا فلتبقى لوقتها فاسدال ستار النهاية مع قصتها و أخشى البوح عنها فأقع في فخ الإحتيال
سجن و سجينة و سجانة
متهمة بريئة و مدانة
قضية ملفقة و أخرى غامضة و غيرها الكثير أستغفل فيها للإدانة
فتاة بالأمس كانت طفلة بريئة و اليوم صار يشار لها بالبنان إهانة
انتقلت من حضن دافئ لجدران سجن باردة موحشة تقبع فيه باستكانة
تنتظر غدا غامضا لا تعلم ما يحمل لها بين أحداث أيامه
تفكر و تتسائل هل ضاع العمر هل مازال من حقها العيش أم كتب في صفحتها النهاية
ماذا بعد السجن الأصغر كيف ستواجه السجن الأكبر المجتمع بكل أركانه
زنازن كثيرة تخفي خلف أبوابها العديد و العديد من الحكايا..
كل هذه قصص منثورة مسجونة نثر اللؤلؤ في البحر في محارة مسجون..
تنتظر من يصطادها و يجمعها و يخرجها من محاراتها ليبرز جمالها الذي بالأعماق مدفون ..
يسطرها بأحرف و كلمات كان حبرها دمع أو دم و هو ثمن غالي إذا كنتم تعتبرون..
تنتظم هذه اللآلئ كالعقد و ترتب في كتاب بلؤلؤة في محارة مشروخة وضع كعنوان..
يجمع فيه أربعة عشر لؤلؤة تعرضت لعوامل كثيرة أثرت علي بريقها و اللمعان..
كل لؤلؤة لها حكاية ممكن أن تكون إعتيادية أو أن يشيب لها الولدان..
فما هي القصة؟
و من هن اللائالئ؟
و من الذي بحث و استخرج هذه اللؤلؤة؟
من ألف الكتاب؟
و ما المغزى المراد منه ؟
و ما هو الهدف؟
كل هذا سيعرف معنا..
لنقرأ معا هذا الكتاب نقلب صفحاته و نتنقل من لؤلؤة لأخرى لنخلع عنا عباءة القاضي و الجلاد لتقلب كل صفحة و نحن نرتدي عباءة التسامح و الغفران لنكون قبسا ينشر أمل بحياة وهبها الخالق المنان..
و لا تنظر للشرخ الذي بالظاهر بل أنظر للجمال الداخلي فكل منا مثل
🥀 لؤلؤة في محارة مشروخة 🥀

 

روابط تحميل الرواية  بصيغه pdf

تحميل الرواية

موقع اسرار للنشر والتوزيع الالكترونى

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات، يو

هو مكتبة إلكترونية تحتوي آلاف الكتب والروايات، يوجد العديد من الكتب والروايات بصيغة PDF،

ويمكن قراءة الكتب مباشرة،كما يمكنك تحميل الكتب الإلكترونية مجانًا.

هو اكثر من مكتبة الكترونية حيث تجد فيها من كل بستان زهرة، هنا في مكتبتنا الإلكترونية

تجدون الكثير من الروايات من كل الأطياف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشحنا لك